الجمعة، 20 سبتمبر، 2013

واد زقرير يجود على سكان القرارة بعد جفاف طويل


     يارب لك الحمد والشكر كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك, هكذا هو حال لسان كل أفراد قصر القرارة بعد أن جاد واد زقرير علينا يوم أمس الخميس 19 سبتمبر 2013 والذي يعتبر الثاني من نوعه هذه الصائفة بعد سيلانه يوم الإثنين 06 ماي 2013، والذي بدوره قدم بعد عامين أو أكثر من الجفاف حيث صبرنا وكاد صبرنا أن ينفذ، لكن سبحانه وتعالى قال في محكم تنزيله إن تدعوني أستجب لكم، وعليه لم ييأس الجميع بالدعاء وصل الجميع صلاة الاستسقاء عدّة مرات وكلهم خشوع وتضرع للمولى عز وجل أن يسقني غيثا نافعا لا ضار. 
     فبعد ظهيرة يوم أمس أمسى مواطني القرارة على تسابيح الشيخ المؤذن الحاج عشور أحمد من أعلى صومعة المسجد الكبير معلنا قدوم الواد بسيل يجتاح القرارة حيث ارتوت الأرض والأشجار والنخيل ، وارتوت قلوب الناس بالإيمان والتمسك به أكثر . 
حقا لحظات ربانية عظيمة مفعمة بالتسابيح والتهاليل من طرف المواطنين حيث الواد يخطو خطواته نحو ربوع تراب القرارة الطاهرة بعد اشتياقنا له . 
    نعم فرح الأطفال وهم واقفون على مشارف الوادي حيث اتخذوا من لعبة رمي الحجارة نحو الوادي كمتنفس لهم وإخراج طاقتهم، كما لم يترك الشباب الفرصة لأجل الغوص في الواد والتمتع بمياهه الحلوة الباردة حيث كانت حلاوته مع حرارة الجو، ولا شك أن أسعد أشخاص هم الفلاحون كيف لا وهم عام كامل ينتظرون هذه اللحظات السعيدة، وتسارع الكل ليضمأ شربة من ماء زقرير العذب النقي حيث لا مثيل له لأنه اختلط بأرض صالحة منبت العز والشرف والأجداد الكرام .

هناك تعليقان (2):

بارك الله فيك