الثلاثاء، 18 نوفمبر، 2014

منتدى الجابرية يحي الذكرى العاشرة لوفاة الشيخ عدون رحمه الله

منتدى الجابرية يحي الذكرى العاشرة لوفاة الشيخ عدون رحمه  الله
إشادة واسعة بمسيرة الشيخ عدون الحافلة بالعطاء ودعوة إلى جمع أعماله

عقدت أفواج الجابريّة بالقرارة ولاية غرداية منتداها الدوري في طبعاته الثالثة والعشرين، والرابعة والعشرين، والخامسة والعشرين، حيث تم اصدافة فيه نخبة من علماء الجزائر وهم على التوالي الدكتور مبروك زيد الخير مدير مشروع المركز الوطني للبحوث في العلوم الإسلامية والحضارة بالأغواط، والأستاذ الهادي الحسني نائب رئيس تحرير جريدة البصائر لسان حال جمعية العلماء المسلمين الجزائريين، والشيخ محمد مكركب عضو جمعية علماء المسلمين الجزائريين، وذلك بمناسبة الذكرى العاشرة لوفاة الشيخ عدون رحمه الله أحد أعمدة الإصلاح في وادي ميزاب والجنوب الجزائري .
 فبقاعة  نادي تواصل الأجيال بدار البعثات العلميّة البيوضيّة انعقد منتدى الجابريّة في حلقته الثالثة والعشرين أين استضافة الدكتور مبروك زيد الخير في موضوع الأثر الروحي والعلمي للعلماء في تغيير الفرد والمجتمع، فأسهب في حديثه عن دور العلم في بناء الحضارة الإسلامية وأن الله خلق الإنسان لأجل أن يعمر الكون ولكنه أوجده بالعقل الواعي وبوسائل الإدراك التي يحقق بها وجوده وتستمر بها حياته وأعطى له من العلم ما يضمن أن يبقى في الحياة إلى أعلاه لأن الله سبحانه وتعالى عليم بكل شيء، وأن الله جعل لنا وسائل الإدراك لندرك بها وأعطانا من الوحي المنزل ما يؤرخنا ما لم نكن نعلم ولا ندرك فالله ينزل وحيه على أنبيائه وقد يكون العلم مصدره التجربة والتمحيك لأجل أن نصل به إلى المعارف، كما نوّه إلى أنّ المسلمين الأوائل بنو حضارة وصلت إلى أوجها بدراستهم لمختلف العلوم وكل الفنون بواسطة الربط بين الإيمان والعلم، فمثلا الشيخ عدون هو خلف بعد سلف صالح من أمثال الشيخ بيوض وعلماء هذه المنطقة الذين كانوا منارات اشعاع فنحن نعيش هذه الذكرى لنتذكر أن المدد العلمي في الحضارة الاسلامية لم يكن مبتوتا ولا مقطوعا ولا منتهيا بل إن الأجيال على المدى كانت أجيالها تتصل على بعضها البعض .
في حين معهد الحباة العامر احتضن الحلقة الرابعة والعشرين من منتدى الجابريّة التي كان ضيفها الأستاذ الهادي الحسني أين تحدث حول الثوابت الوطنيّة في الشيخ عدون رحمه الله حيث بدأ مداخلته بطلب إلى أهله وطلبته بجمع أعمال الشيخ وخاصة كتاباته في صحف أبي اليقظان لأجل أن تكون مادة علميّة ومصدرا للباحثين والمؤرخين، لأنه لا يوجد حاليا إلا النزر القليل مما جمع منه، وبعدها انطلق الأستاذ في سرد خصال ومواقف الشيخ عدون ووطنيته الكبيرة من خلال كتاباته وجهاده الدعوي والفكري بمعيّة علماء الجزائر أمثال الشيخ بيوض والشيخ أبي القظان والشيخ عبد الحميد بن باديس والبشير الإبراهيم، حيث كان لهم دور كبير في النهضة الفكرية والحضارية وخاصة إبان الاستعمار الفرنسي، وواصل الأستاذ الهادي الحسني سرد بعض الحقائق التاريخية حول نزول الاستعمار الفرنسي في الجزائر ومواقف أبناء الوطن تجاهه وكيف كانت المقاومة في كل مناطق الوطن فكان يُسقط كل هذه المواقف الثابتة في الشيخ عدون رحمه الله، منوها في نفس الوقت عن عمره الكبير الذي تعدى الثمانين سنة في ميدان التدريس داخل رحاب معهد الحياة إلى أن وافته المنية وهو في السنة الثانية بعد المئة من عمره .
كما كان معهد الحياة أيضا مسرحا للحلقة الخامسة والعشرين من منتدى الجابريّة حيث نزل فيها الشيخ محمد مكركب للتطرق إلى المنهاج التربوي عند الشيخ عدون، ففي بداية مداخلته عبّر عن سعادته بالتواجد في مدينة القرارة مدينة العلم وقلعة من قلاع الحضارة مع العمالقة من الأئمة الأحياء والأموات أمثال الشيخ عدون رحمه الله والشيخ بيوض، فالشيخ عدون كان رئيسا شرفيا لجمعية علماء المسلمين في أحد الأوقات كما يعتبر من مؤسسي معهد الحياة العامر، فكانت غايته تنشئة جيل موحِّد وموحَّد، جيل عابِد ومعبِد، وإعداد جيل مخلَّق ومبدع في العلم، فأضحى الشيخ عدون مدرسة ربانيّة، دعويّة، فقهيّة، فكريّة،  تربويّة، أدبيّة، بأتمّ معنى الكلمة، فكان الشيخ عدون قرآنيا يسري في عروقه، حيث من أسس التربية عنده الوحدة العقائدية التي تعتمد على القرآن والسنة، إضافة إلى إيمانه العميق أن الكل أبناء آدم فلا أحد يزايد على أحد مهما كانت صفته، ومن الثوابت أيضا اللغة العربية التي كان يولي لها أهميّة كبيرة جدا خاصة في تدريسه، دعيا الشيخ محمد مكركب تكون هذه الأسس التربوية في كل المدارس الوطنية والمناطق الاسلامية .

الناصر الحاج عشور
إقرأ المزيد... Résuméabuiyad

الأربعاء، 20 أغسطس، 2014

''أقلام الهداية في فتنة غرداية'' مولود فكري إعلامي من عمق أحداث غرداية للإعلامي حمو أوجانه

     صدر هذه الأيام عن الإعلامي حمو أوجانه مولود فكري جديد تحت عنوان: ''أقلام الهداية في فتنة غرداية''، والذي يحمل في ثناياه كل ما كتبته الطبقة المثقفة خاصة الجزائريّة منها خلال أزمة غرداية التي انطلقت شرارتها في نوفمبر 2013 من القرارة وتواصلت إلى غاية شهرنا الحالي أي على مدار تسعة أشهر، الكتاب يحتوي على مواضيع في شكل تساؤلات، تحليلات، آراء، وقضايا ذات علاقة، وحتى إعطاء حلول ومقترحات، بالإضافة إلى القصائد الشعرية التي كتبها مجموعة من الأدباء، ناهيك عن بضعة مواضيع باللغة الفرنسية، كتبتها 70 شخصية في 250 صفحة. وسينزل السوق خلال هذه الأيام .

     ويقول المؤلف في مقتطف من مقدمة كتابه الذي دخل به بوابة عالم التأليف: "إنّ المواضيع التي أدرجتها في هذا الكتاب جمعتها من مختلف الصحف الوطنية والمواقع الالكترونية، ليتسنى للقارئ الكريم الاطلاع عليها، وجمعها في كتاب واحد أحسن من تناثرها هنا وهناك، وقد تعمدت في تركها كما هي حفاظا على نظرة كتّابها سواء كانت مادحة أو منتقدة لأي طرف كان، ولا تعبر عن وجهة نظري الشخصية، لكنني أصدقكم القول أن أغلبها لا تثير الفتنة بقدر ما تنشر الهداية والوعي والثقافة بأسلوب حضاري، لذلك أسميته بـ" أقلام الهداية في فتنة غرداية"، وأتمنى أن يكون هذا العمل الإعلامي الأول في مشواري يليق بذوق القراء، ويلقى صدى واسعا لدى الجماهير، لأن فتنة غرداية ليست محدودة النطاق بل لها تأثيرات تتسع دائرتها، لذلك فهي عبرة لنا كأبناء غرداية، وأبناء الجزائر، وأبناء الدين الإسلامي" . 
     وأوضح بأن الفكرة جاءته من خلال كثرة السؤال عليه من طرف الأصدقاء والمتابعين لأحداث غرداية والمتضامنين مع أهلها، عما يقع ولأي سبب، وما الجديد، وهل كتب عنها في الإعلام، وغيرها من الاستفسارات التي دفعته لجمع كل المقالات المتناثرة في مختلف الصحف الوطنية والدولية والمواقع الالكترونية في كتاب واحد، بالإضافة إلى أنّ هناك فئة من المواطنين لا يطّلعون على المواقع الالكترونية، ولا يتابعون الصحف بصفة دائمة، وهناك نوع من الناس يفضّلون مطالعة الكتاب الورقي على المطالعة الالكترونية، وقد لقى إعجاب الكثيرين ممن سمع بهذا الإصدار الذي يتمنون بأن يكون قيمة إضافية لأحداث غرداية، ويكرّس الروح الوطنية لدى المواطنين .
ــــــــــــــــــــــــــــ********ــــــــــــــــــــــــــ
أحيطكم علما أن التقرير صدر في عدة صحف وطنية يمكنكم تحميلها من هنا :
إقرأ المزيد... Résuméabuiyad

الأربعاء، 6 أغسطس، 2014

حفل طفولي هادف بمناسبة عيد الفطر المبارك من قبل جمعية الطفل المبتسم

     أقامت جمعية الطفل المبتسم الخاصة بالتهريج بالقرارة ولاية غرداية حفل ترفيهي هادف وذلك في إطار منتداها الثالث الذي تصادف مع مناسبة الاحتفالات المخلدة لعيد الفطر المبارك، الحفل كان تحت رعاية أعيان قصر القرارة حمل شعار '' أملاقا نطروانغ دشاشي نلعيد '' بمعنى لقاء أبنائنا لفرحة العيد، أقيم بمعهد الحياة العامر، حيث حضره زهاء 800 طفل. 
    وتميز الحفل الحفل الذي نشطه المبدع ويرو الحاج يحي سليمان عرض الأطفال أهم الأنشطة التي أقاموها في مراكز إحياء ليالي رمضان ، إضافة إلى تقديم أعضاء الجمعية المتمثلون في المهرجين فوفو وسماسم وفرفور وماريو ، عروض بهلوانيّة ومسرحيات هادفة وألعاب فرديّة وجماعيّة وأناشيد طفوليّة حماسيّة التي لاقت تفاعل منقطع النظير من قبل الأطفال والبراعم ، ليختتم الحفل مع آذان المغرب بتوزيع الشهادات على المشاركين في الحفل الذي حضره أيضا أولياء الأطفال . 
     وموازاة مع الحفل أقيم معرض خاص للجمعية يبرز مسيرتها المفعمة بالأنشطة منذ انطلاقتها يوم 01 جوان 2013، إضافة مبيعات متمثلة في أقراص وكؤوس فيها صور المهرجين .
ـــــــــــــــ**********ــــــــــــــــ
للإشارة التقرير صدر في جريدتي التحرير والوسط
إقرأ المزيد... Résuméabuiyad

الأحد، 27 يوليو، 2014

جمعية أنغام الحياة بالقرارة تنظم سهرة في الانشاد والشعر بمناسبة شهر رمضان المعظم

     نظمت سهرة الجمعة إلى الساعات الأولى من صبيحة السبت جمعية أنغام الحياة بالقرارة بالتنسيق مع اللجنة الولائية لتنظيم النشاطات والتظاهرات الثقافية الفنيّة المحلية والوطنية لولاية غرداية، وتحت الرعاية السامية لوزيرة الثقافة وتحت إشراف السيد والي ولاية غرداية ، حفلا فنيا وأدبيا وعلميا بمناسبة احياء ليالي رمضان الثقافية وذلك بدار الحياة العامرة، السهرة من تنشيط الاعلامي وعضو الجمعيّة حمو أوجانة كانت تحت شعار سهرة الشعر والإنشاد، شاركت فيها المجموعات الصوتيّة لأنغام الحياة ومدرسة الحياة فرع الشيخ أبو اليقظان إضافة إلى فرقة عشيرة آل جهلان، حيث شنفوا مسامع الحضور بوصلات انشاديّة راقية من عمق ديننا الاسلام الحنيف وابتهالات في مدح خير البريّة محمد صلى الله عليه وسلم، إضافة إلى وصلات فنيّة تنّم عن حب الوطن والانتماء إليه والوحدة ، ناهيك عن نشيد حول القضيّة الفلسطينية أين أنشدوا لغزّة ايقاظا للضمائر الحيّة وتذكيرا لمعانات وصمود الفلسطينيين، ومن الناحية الأخرى أبدع الأستاذ الشاعر الشيخ بالحاج سليمان الحضور بمداخلته الرائعة وقصيدته الشعريّة الثوريّة التي ألقاها بمناسبة الاحتفالات بعيد الاستقلال مباشرة يوم 05 جويلية 1965 . 
     كما نظمت بالمناسبة مسابقة ثقافية بجوائز تشجيعيّة للأطفال حديثي الصلاة والذين صاموا رمضان لأوّل مرّة في جزئها الأوّل المتخصص للأسئلة الدينيّة، في حين الجزء الثاني كان مفتوح لعامة الحاضري فكان مختص في الفلك من طرف نادي العلوم التابع للجمعيّة، حيث هذا الأخير عرض خلال السهرة بالعارض الضوئي (الداتاشو) عرضا حول أهم الظواهر الفلكيّة التي مرت خلال شهر رمضان المعظّم . وتقّدم رئيس جمعيّة أنغام الحياة السيد الشيخ بالحاج بشير في كلمته التي قدّم فيها لمحة عن تاريخ الجمعيّة وكما شكر فيها وزارة الثقافة ووالي الولاية ومديرية الثقافة على تفكيرهم ورعايتهم للبرنامج، من جانبه الأستاذ بوسعدة محمد في كلمة نيابة عن مدير مديرية الثقافة منوها بهذا النشاط الذي يقام على كل تراب الولاية وشاكرا جمعية أنغام الحياة تنظيمها المحكم للبرنامج، كما تطرّق الأستاذ بن عيسى محمد عضو حلقة العزابة في كلمته إلى تهنئة كل من استغل شهر رمضان أحسن استغلال وخاصة في الحرّ الشديد الذي يمّز هذه الأيام ، ومن جهته أيضا نوّه بالفرق الانشاديّة من خلال أدائها المتميّز والخالي من الموسيقى والصخب سائلا الله تعالى أن يبارك الله في حناجرهم، ليختتم الحفل بتكريمات لكل المشاركين واكراميات على شرف الضيوف .
ــــــــــــــــــــــــــــ********ــــــــــــــــــــــــــ
أحيطكم علما أن التقرير صدر في عدة صحف وطنية يمكنكم تحميله من هنا : 
إقرأ المزيد... Résuméabuiyad

الخميس، 24 يوليو، 2014

إفطار أكثر من 4 آلاف عابر سبيل ومعوز منذ بداية رمضان بمطعم الرحمة بالقرارة

تواصل اللجنة المحلية للهلال الأحمر الجزائري لبلدية القرارة ولاية غرداية وللموسم السادس على التوالي تنظيم مطعم الرحمة لإفطار عابري السبيل والأسر المعوزة والمحتاجين و، وذلك في الملعب البلدي 24 أفريل الواقع في المدخل الغربي للمدينة، بعد الموافقة التي تحصلت عليها من قبل المسؤولة الأولى على الهلال الأحمر الجزائري ووالي ولاية غرداية ورئيس المجلس الشعبي البلدي لبلدية القرارة .  
وفي زيارة ميدانية قمنا بها إلى المطعم بهدف الوقوف على سير العملية التضامنية التي باتت كبرنامج أساسي ضمن البرامج السنوية للهلال الأحمر الجزائري وللجنة المحلية بالقرارة خاصة ، وقفنا على التنظيم المحكم في مرافق المطعم حيث الكل يعمل كخلية النحل الواحدة وفق البرنامج المسطر الذي ضبط قبل شهرين من بداية رمضان، حيث تقدم هذه الخلية المتكونة من 14 مجموعة متكونة من أعضاء دائمين ، يساعدهم كل يوم 5 أعضاء متطوعين من الجمعيات المدنية والأحياء ، ولكل مجموعة مهمة خاصة مثل مجموعة الطبخ والتموين وتحضير الأطباق وتحضير الخبز والغسيل والصيانة والحراسة وغيرها من المجموعات، تقدم وجبات لائقة ومتميزة تشمل على التمر والحليب والقهوة والطبق الأول (الفريك) والطبق الثاني (الجواز) الذي يتغير من يوم لآخر، إضافة إلى السلاطة والفاكهة ، كل هذه الوجبات خاضعة لمعايير صحية ومراقبة طبيّة حسب تصريح رئيس اللجنة السيد الشيخ أحمد مصطفى، ويضيف متحدثنا أن هذه الوجبات المتميزة المقدمة جعلت الكثير يفضلون التوقف في المطعم حيث استقبل إلى حد اليوم حوالي 4 آلاف عابر سبيل ومعوز ، ومن ناحية الموارد المالية قال أيضا متحدثنا أن البلدية برئاسة السيد خياط عبد الله ساهمت مشكورة بمبلغ قيمته 60 مليون سنتيم،  إضافة إلى مساهمات المحسنين .
وعن أصداء المطعم قال مسؤول التنظيم السيد ابن عيسى نور الدين أنّ كل الذين دخلوا المطعم أعجبوا كثيرا عما يقدمه من وجبات متنوعة وفي المستوى، وكذا مراعاتهم للنظافة بحيث كل الأعضاء العاملين بالمطعم استخرجت لهم شهادات طبيّة تبيّن سلامتهم من أيّ مرض كإجراء وقائي .
وشهد المطعم منذ بدايته في اليوم الأول زيارة تفقديّة من ممثلي السلطات المحلية على غرار رئيسي الدائرة والبلديّة ، والسلطات الأمنيّة ، وعدد من ممثلي الهيئات العرفيّة منها رئيس حلقة العزابة بالقرارة الشيخ بكير الشيخ بالحاج، إضافة إلى عدد من ممثلي الأحياء والجمعيات، الذين كلهم أعجبوا كثيرا بالمجهودات الجبارة المقدمة من قبل أعضاء الهلال الأحمر الذين لم يتذوقوا حلاوة الفطور مع أهلهم وأبنائهم منذ بداية رمضان .
ــــــــــــــــــــــــــــ********ــــــــــــــــــــــــــ
أحيطكم علما أن التقرير صدر في عدة صحف وطنية يمكنكم تحميله من هنا :
إقرأ المزيد... Résuméabuiyad