الثلاثاء، 15 مايو، 2012

الذكرى الأولى لوفاة الشيخ الناصر المرموري رحمه الله

الشيخ الناصر المرموري رحمه الله
التقطت هذه الصورة خمسة ساعات قبل وفاته
للأمانة الصورة مأخوذة google image


ذات يوم الأحد 15 ماي من العام الماضي 2011
فقد العالم الإسلامي عامة والجزائر وميزاب خاصة "أبو الدعاة " الشيخ الناصر المرموري

وخيم على القرارة حزن كبير على رحيل رجل من رجالات القرارة
وفي جنازته حضر سفراء ووزراء وولاة وحشد كبير من كل حدب وصوب
لتشييع من أفنى كل حياته لأجل رفع راية الإسلام والعلم والجزائر عالية
نعم كانت كل حياته وفاء وعطاء بلا حدود
تواضع وإخلاص وتفانيه في العمل أبرز صفاته
خفت روحه ودعابته جعله صديق الكل وخصوصا الشباب
حقا وأنت تقف أمامه كأنك واقف أمام ملك 
حمل راية العلم والإسلام والوعظ والتعليم فكان حق أن يحمل لواأها
يقال أنه لم يكسب مالا ولاجاه الملوك والعظماء
لكنه كسب بالمقابل قلوب واحترام وتقدير الجميع وحبهم له
حقيقتا موسوعة علم وأخلاق رحلت
لكنه ترك أثر علمه وفتاويه وتفسيره القيم للمسند الربيع بن حبيب
بدأ في تفسير القرآن لكن الله إختاره بأن يكون في جواره ولم يكمله
بعد مسيرة طويلة من العطاء والوفاء والصبر والكفاح
رحل وبدون إنذار إلى عالم الآخرة إلى مثواه الأخير
حيث محمد صلى الله عليه وسلم والأنبياء والرسل
فاللهم ارحمه وتغمده برحمتك الواسعة وألحقنا به في جنة الفردوس يارب.

 موضوع حول المناسبة نشر في جريدة الجزائر الجديدة العدد 1133 ليوم الثلاثاء 15 ماي 2012 الموافق لـ: 24 جمادى الثانية 1433


هناك تعليقان (2):

  1. تقصيرا مني لم أسمع يوما بالشيخ رحمه الله، عار على جيلنا هذا النوم عن كبرائهم.
    وددت شكرك لأنك جعلتني أطلع على حياته وعلمه.
    جعلها الله في ميزان حسناتك أحي ناصر.
    واصل

    ردحذف
  2. آمين يارب وعليك مادعوته أخي باسم
    فلا شكر على واجب وفي الحقيقة هذا قليل عن الشيخ الناصر رحمه الله ، وعند سفره إلى عمان لحضور الملتقيات الفكرية والعلمية فإنه يستقبل هناك استقبال الرؤساء الكبار ليس إلا أنه عالما ومثقفا وأديبا وأين حل وارتحل عبر التراب الوطني والعالم الإسلامي فإن له مكانة خاصة ، ويمكنك البحث في الويب واليوتوب لتجد عنه الكثير .
    تحياتي لك عزيزي باسم .

    ردحذف

بارك الله فيك